منتديات كويتية ستايل

منتديات نسائيه كويتية
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
اغلاااااق المنتدى والانتقال الى منتدى جديد اخر وبااااي
اغلاااااق المنتدى والانتقال الى منتدى جديد اخر وبااااي

شاطر | 
 

 اَاَاَه ياريــــــم ...قصه واقعيه ....صدقوني ماراح تندمون لو دخلتوو...

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Miss Dior
كـويـتـيـة مـشــرفـة
كـويـتـيـة مـشــرفـة
avatar

عدد المساهمات : 63
تاريخ التسجيل : 12/05/2010
المزاج المزاج : كول

مُساهمةموضوع: اَاَاَه ياريــــــم ...قصه واقعيه ....صدقوني ماراح تندمون لو دخلتوو...   20/05/10, 02:50 pm

اه اه اه اه ياريم قصه واقعيه

في يوم من ايام العمر
ناداني الوالد من داخل الدار
وصلت عنده ولحد باب مجلسه
قلت له سم يابو محمد
قال ياولدي
محمدانت كبرت واصبحت تفهم الحال
وتفهم كلامي اللي بقوله لك..
ياولدي لاتقاطعني واتركني انهي حديثي
وارجوك لاتلومني على شي فات
رفعت له نظري وقلت له : لبيك يابوي
الوالد: انت لك عم وانا مقاطعه من سنين بسبب
مشاكل دارت بيني وبينهوانا احس أن ايامي بدت تودعني أن نبضاتي في يوم بتعلن رحيلي حاولت انطق واقول يالله يومي قبل يومك
الدمع مني نزل وانا بعمري مابكيت قلت له يبه آمرني باللي تبيه
قال ابي اشوف اخوي عمك قبل مماتي
قلت .. غالي والطلب رخيص
واتفقنا على اننا في يوم نسافر لديار عمي المجهول..
وصلنا للخبرمكان مايسكن بديت اتبع وصف ابوي ,, وانا متعجب من وين يعرف عنوانه
فضولي زاد وسألته
جاوبني وقال.. اخباره اتابعها يوم بيوم ولانسيته دايم الدوم
قال ابوي هنا وقف يامحمد
قلت هنا انا قدام قصر كبير
وصلني الرد ..عمك تاجر ومعروف
دقينا الباب اقصد بوابة القصر العظيم
بعد ثواني كنا في داخل بهو واسع .. باين أن مجلس عمي لرجاله ..
جلس ابوي وانا المح بعيونه نظرات الخوف والتردد
انتظرنا ووصل السيد وصاحب القصر
وبعد الترحيب والتحيه
لاحظت عمي يكلم ابوي في برود
سأله عني .. قال ابوي هذا ولدي محمد اخبار بنتك ياخوي
تعجب عمي وقال ومن وين تعرف أن عندي بنت
رد عليه بنفس الجواب القديم
مرت دقايق يتحاورون ويتكلمون
ابوي كان هادي لكن عمي كان غاضب .. ويتوعد
نطق بكلمه وقال .. لايمكن انسى اللي سويته فيني
قال ابوي .. هذا شي قديم مضى ماله معنى
وانا ياخوي احس مماتي قريب
لاتحرمني منك باقي عمري
وبصوت حاد وبقسوة قلب نطق عمي وقال
اطلع برى هالقصر انت وولدك ولاتحلم اني اغفر لك
ترجيت الوالد وقلت مكان انهنت فيه يابو محمد مانجلس به ثواني
وبلا موعد مع القدر
دخلت المجلس وبجنون .. ودمعها على الخد يسري
وصوت نوحها يسمعه القاصي
وارتمت بحضن ابوي وبكت
وقالت عمي لاتتركنا سامح ابوي
مالي احد غيركم لاتتركنا
ومن خلفها صرخه تردد صداها
ريم .. اطلعي .. ماهو عمك .. مالك بها الدنيا احد غيري أنا
تررد الملاك رفعت الراس وضمت كف ابوي وقبلتها
ونطقت سامحني ومشت متردده تطالعنا بعيون كلها حيره..
عمي قال: المقابله انتهت وانا وقتي مايسمح..
ابوي اخذ الصمت له عنوان
قال ابوي.. هذا عمك مهما صار
مرت سنه وانا طيف ريم ودمعها مافارق خيالي ثواني
اصبحت بأحلامي وواقعي تتبعني..
كأني مافارقتها يوم ,, ياما حلمت ورسمت ايام عمري معاها
لبستها ثوب العروسه ووقفت معها يديني تحضن كفوفها
جبت الولد من ريم .. وسميته
كانت كل حياتي بعد اللي صار ريم
اعترفت لنفسي اني حبيت هالملاك ..
وفي ليله من الليالي
ودعني الغالي
دفنته وبكيت حالي من دونه
واعتزلت العالم من بعده
سجنت نفسي ونسيت دنيتي واشغالي..
ومر اسبوع من وفاته
وانا داخل اسواري
دق جوالي رقم غريب
رميته .سمعت النغمه من ثاني
قلت مالك الا ترد
الو ومن معي
هلا محمد
كان اللي يتكلم بنت
وصوتها كان خياليقلت ؛ نعم من انتي ..
قالت ماعرفتني اكيد
قلت اكيد من
أنا ريم
رددت اسمها بصدري وقلبي الف مره
سمعت بصوتها انكسار وحزن
وهي تردد,, لاتقول نسيتني
قلت,, ماعاش من ينساك
عظم الله اجرك واعذرني على التأخير..
قلت عاذرك والله يجزاك كل خير
محمد انت تعبان..,,؟؟
قلت لا .. لكن مانمت الا ساعات
قالت اتركك تنام وترتاح فمان الله
ريم
هلا
لاتتركيني.. ومن التعب ماحسيت بروحي
نمت وكأني من دهر مجافيني النوم
ماصحيت الا على نغمة الجوال
رديت عليه .. وقلت نعم
سمعت صوتها .. وهي تردد خوفتني عليك
يومين وانا احاول اخذ اخبارك
اخذت واعطيت معها بالكلام
وتكررت المكالمات بيني وبينهااا
ضمتني فيها ريم بحب وحنان
عوضتني عن سنين حرماني
اصبحت حياة محمد ريم .. وحياة ريم محمد ..
وفي يوم اعترفت لها بحبي المكتوم ..
ريم النفس ضاقت من الأنتظار
والقلب تعب مثل الجسد وهو يحاول يصبر ويجاهد الروح .
سمعت همسها وهي تنطق محمد يادفا قلبي وضاه اسمعك
ريم أنا احبك
من سنه مرت .. من اول ماشفتك ..
ابتدت اول ايام عمري..
محمد .. قلت لبيك أنا ..
احبك ..
آآآه واخيرا ياقلبي . ترجم حروف الغلا
وانثر الورد على جبل الوفا
وغرد مع الطير
وسابق الريح واعزف الحان الشوق ..
تصالح مع امواج البحر
وتغنى مع شمس الأصيل
وانسى كل الهموم
واذكر كلمة احبك يوم غادرت من شفاه ريوومه
وسكنت منزلك ودارك ..
ريم أنا اوعدك اني لك حياة وممات .. اوعدك ..
أنا بكره مسافر ..
سمعت شهقه من صدرها الحنون .. وين ناوي تتركني ..؟؟
قلت مسافر للخبر .. ابي احقق الحلم
واترجمه للواقع ..
أنا جاي اخطبك من عمي ..
ردت علي .. خايفه خايفه .. كل شي ينتهي ..
قلت انا وعدتك اني لك حياة وممات ومايفرقني عنك غير موتي ..
ودعتها وجهزت نفسي للسفر..
ماقدرت اصبر قررت اني للخبر اسري .. بليلي
ومرت الساعات وانا في البهو الوسيع
دخل عمي .. وهو يطالعني بنظرات غريبه
وقال .. انت ..
أيه أنا محمد ولد اخوك .. المدفون تحت تربته ..
ماعندي اخو .. كم مره أنا كررتها ... وان مات الله يرحمه
في البدايه لمحت بعيونه نظره حزينه ..لكن تراجعت وحلت مكانها نظره بلا معنى
حسيت انه في لحظه تأثر ..
عمي أنا ابيك في طلب ..؟؟
قول .. اللي عندك .. وقتي انا ثمين .
بعد كلامه تمنيت اني اصرخ بوجهه واقول
إنسان بلا مشاعر .. جبل من القسوه والجمود ..
أنا بخير ونعمه ومانقصني شي ..
طالع فيني بإستغراب .. اجل طلبك وش يكون ؟؟
قلت ريم .. هذا هو طلبي ...
ابي اتزوجها بعد اذنك ياعم ..
شفت بعيونه استحقار العالم كله .. ومن تكون لجل تطلب ريم ..
جرحني .. ذلني .. هزأني .. وفي النهايه طردني ..
رجعت للرياض كيف وشلون .. مدري ..
وجوالي طول الطريق تتردد نغماته ..
آآآه ياريم .. انكتب علي اعيش بدونك ..
دخلت البيت .. وانا منهار .. ضايع بين عبراتي .. وبحور آلامي
استمريت على هالحال .. يومين يمكن اسبوع او شهر ..
وصلتني رساله من ريم ..
وين الوعد ياخاين العهود ..
انا بدونك دنياي بلا مرسى وامل ..
بداخلي قلت وانا اتنهد
يابعد دنياي كيف قسيت عليك أنا ..
دقيت على جوالها
ردت علي وهي تبكي .. وتردد وينك عني ؟؟
محمد ليه تجافيني ..,, وين الوعد ؟؟
بكيت معها واختلط دمعي بدمعها .. ريم احرموني منك
ابعدوني عنك .. ريم ذبحوا قلبي .. وحفروا قبري بيديهم ..
لكن انا عند الوعد ياربيع القلب
ماتركك لو تنهد جبالي .. لو أن السماء تقبل الأرض ..
حاولنا ننسى همنا الكبير واعيش معها مثل اول ..
اعيش على صوتها .. وحبها ..
حاولت مع عمي وكررت محاولاتي
وارسلت من يتوسط لي عند السيد العظيم
لكن كان جدار .. مايهتز .. وعنيد مثل الصخر
تناسينا هالأبو الظالم .. ورجعنا نعيش حياتنا
وفي يوم .. كلمتني ريم ونوحها يسابق كلامها
ريم .. يانور العين وشفيك ..
أنا يامحمد ربي استجاب لدعاي
ريم وش تقولين .. عمي وافق يزوجني لك؟؟
لااا يامحمد .. انت تعرفه مستحيل يغير رايه
اجل ريم القلب .. وش الشي الجديد
قالت اليوم هو عندي العيد
ريم: محمد تماسك واسمع الخبر
كنت اليوم بالمستشفى اصلح تحاليل
من تعب كنت اشكيه من ايام
وطلعت النتيجه
أنا يامحمد
أنا مريضه بالسرطان .. والطبيب المداوي يقول
حالتي صعبه ووصلت للشي الحرج ..
جمود .. وصمت وذهول كسا ملامحي .. حسيت بعمري كبر100سنه
وانا احاول اسمعها صوتي ..
واللي قاهرني تردد وتقول ربي استجاب لدعاي
يامحمد لاتحزن .. افرح .. هذا اللشي اللي انا ابيه واتمناه
محمد دنياي من غيرك مابيها الموت اهون علي ولا اعيش مع إنسان غيرك ..
انا ابكي وابكي ودمعي فاضحني ..
وشوي اسمع عند ريم صوت ثاني .. صوت مصدوم وماهو مصدق .. كأنه صوت الجبل والعم الظالم .. سمعي مايخونني صوته يبكي ..
قفلت الخط .. وجلست في مكاني وانا اتذكر كلمات ريم .. افرح يامحمد ولاتحزن ..
غبيه كيف افرح وهي من حياتي تروح
كيف الهنا والسعاده اعرف دربها وهي بعيده عني
ياكثر الأهات اللي بقلبي تلوع
والهموم اللي بصدري تنوح .
بعد أيام وصلني خبر سفر ريم للخارج لجل العلاج مع العم المبجل الكريم
انا انتظر .. وانتظر والأنتظار يحرق قلبي ويحرق مافيني من حياة ..
فكرت اجمع كل ماملكه واسافر لعمري وحياتي هناك .. اقضي معها ايام العلاج ..
وكبرت الفكره في راسي ... وفعلا .. ماكملت غير شهر الا وانا هناك عند ريم
حلمي الأول والأخير
وقفت عند باب غرفتها .. ترددت كان ودي ادخل بكل لهفه وشوق ,, واضمها وابكي بأحضانها
لكن خفت من العم ,, يحاسب طهر الكون ..
طرقت الباب .. انفتح باب الغرفه .. وطل منه وجه عمي .. وزاده الهم فوق عمره عشرات السنين .. وشفته منكسر .. وحالته عجيبه ..
شفته والدمع بعيوني كاتم على انفاسي .. عيوني ترجته اشوف ريم .. من دون ماتنطق شفاي
قال تفضل ياولدي.. ماكنت مصدق .. لكن المهم وافق ..
دخلت لملاكي وانا اجر خطواتي .. هناك على السرير الأبيض ترقد
اماني عمري ..والتعب انهكها وبانت ملامحه عليها
ضميت يدها .. بيدي وكررت الوعد والعهد على سمعها
ورفعت راسي لعمي وقلتها زوجني ريم .. طلبتك ياعم
هز براسه وقال .. اللي تبيه ياولدي يمشي
تبسمت ريم بوهن .. وتبسمت لها .. وحسيت بأول افراح حياتي
تم كل شي بسرعة البرق .. تزوجتها ..وهي على فراش المرض .. احتفلت بيوم عيدي معها باالمستشفى الكبير
الممرضات والأطباء الأجانب .. سمحنا لهم يحتفلون معانا الجميع هناك يحب ريم
بقيت معها وانا اصبرها على المرض واحلم انا وهي في بيتنافي سعادتنا
وقت ماتطلع .. عشت اجمل ثواني عمري
اصبح المستشفى الكبير يردد حب محمد وريم
وفي منتصف ليله من الليالي وانا بجنب ريم سهران
سمعتها تصرخ بصراخ عالي
وهي تتقلب على فراش المرض من الألم
انينها قطع قلبي .. وروحي
طلعت من الغرفه مثل المجنون انادي على الدكتور .. الممرضات
الكل من حولي يركض ويدخل للغرفه وصراخ ريم يتردد صداه بأذني
جلست ابكي في زوايه مثل طفل صغير .. فقد امه بظلمة الليل
وشوي شوي اسمع صراخها يهدى رفعت راسي والطبيب يطالع في عيوني
ويقول .. ادخل لريم تحتاجك
دخلت وانا كلي تعب .. منهك ..قواي منهاره
وقفت جنبها والأطباء حولي .. تبسمت في وجهي
وقالت تعال ياحبي
وقفت .. لاتبكي امسح دموعك .. قلت مابكي أنا .. ارتاحي يابعد عمري
ريم .. محمد تدري ندمت ياربيع القلب على دعواي ورجواي
ماكنت ادري اني بضمك ويتحقق حلمي ومنأي
قاطعتها .. ريم لاتكلمين .. نامي وانا جنبك بسامر الليل لراحتك
قالت ريم محمد أنا اشوف الموت .. اشوفه يناديني
شهقت يومي وعمري قبلك انتي بتطلعين
نسيتي حلمنا
مثل ماتمنين بعيش معك العمر كله ,, ريم ريم
محمد أنا احبك وانتبه لنفسك وعيش دنياك بلا ريم لكن
لاتنسى ذكراي
سمعتها تنطق بالشهاده وترددها وبعدها انفاسها ماسمعتها
حركتها هدت يدها من يدي انسحبت بسلام وسكنت بجوارها
صرخت صرخه الجريح المحروم ريم وناديت وناديت
لكن حكم القدر اخذ مني روحي
رددت الوعد

ريم انالك حياة وممات



منقول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
اَاَاَه ياريــــــم ...قصه واقعيه ....صدقوني ماراح تندمون لو دخلتوو...
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات كويتية ستايل :: منتدى ادبيات :: القصص والروايات-
انتقل الى: